منتديات الجزائر و الجزائرين

منتدى رائع لكل عربي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ليكن في علم زوار منتدانا العزيز ان التسجيل بالمنتدى مجاني و نظرا لنقص المشرفين فان التحول من صفة عضو الى مشرف سوف تكون تلقائية بعد 20 مشاركة , و شكرا

شاطر | 
 

 عندما يخسر الفريق الألماني ليمهد لنفسه في النهاية للفوز بالبطولة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
chinwi-mca
عضو متقدم
عضو متقدم




http://alg4ever.own0.com/users/1513/13/60/48/avatars/gallery/moumai10.gif " border="0" alt="" />

عدد المساهمات : 37
نقاط : 97
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 29/04/2010

مُساهمةموضوع: عندما يخسر الفريق الألماني ليمهد لنفسه في النهاية للفوز بالبطولة   الأحد مايو 02, 2010 10:58 pm

هناك حقيقة تقول أنه لا يمكن لأي فريق أن يفوز دائما وأنه لا بد أن يخسر ....

نعم يخسر ولو لمرة واحدة . ومن الحقائق الأخرى التي لا بد من أن يعلمها الكثيرون أن المدرب الناجح هو الذي يعرف متى يفوز , ومتى يخسر , أي أن يتعمد خسارة فريقه أحيانا للوصول إلى ما هو أكبر من الفوز في المباراة الواحدة , وأعني بذلك الفوز ببطولة برمتها .

لا تستغربوا فهذا ما حصل فعلا ولأكثر من مرة مع المنتخب الألماني ....

ففي كأس العالم عام 1954 في سويسرا ضمت المجموعة الثانية كلا من المجر وألمانيا الغربية وكوريا الجنوبية وتركيا وكان فريق المجر آنذاك أقوى فرق العالم على الإطلاق وضم في صفوفه بوشكاش وهيديكوتي وكوتشيس وغيرهم ممن ترتعد لذكر أسمائهم أقوى فرق العالم ... وكان الفريق حينها مرشحا ساخنا للفوز بالبطولة ودون منافس ... غير أن فريق ألمانيا الغربية كان يطمح هو الآخر للظفر بكأس العالم , إذ أدرك مدربه سيب هيربيرغر أن متصدر المجموعة الثانية سيلعب في دور الثمانية ضمن مجموعة تضم كلا من الأوروغواي والبرازيل وإنكلترا وهي من أقوى فرق العالم وإمكانية الفوز عليها صعبة ومتعبة . بينما يبتعد الفريق الذي سيكون ثانيا على مجموعته عن مواجهة هذه الفرق القوية .وسيلعب مع فرق سهلة . وبالفعل تعمد هذا المدرب خسارة فريقه أمام المجر , وفد أعفى سبعة لاعبين أساسيين من فريقه غير آبه بنتيجة المباراة , وأنزل بدلا عنهم لاعبين احتياط حتى يضمن سلامة لاعبيه الأساسيين للفوز في مباراته المعادة مع الفائز من مباراة تركيا وكوريا الجنوبية لضمان انتقال الفريق سالما إلى منافسات الدور ربع النهائي , وانتهت تلك المباراة بخسارة قاسية للألمان أمام المجر 3\8 ,وبالفعل ترشحت المجر متصدرة المجموعة الثانية لتلعب في دور الثمانية مع البرازيل والاوروغواي وإنكلترا فاكتسحتهم جميعا وتصدرت المجموعة وهي منهكة ومثخنة بالإصابات ,أما ألمانيا ثانية المجموعة فقد لعبت في دور الثمانية مع النمسا وسويسرا ويوغسلافيا وفازت بسهولة لتتصدر مجموعتها أيضا , وشهدت المباراة النهائية التي حضرها 55 ألف متفرج لقاء المجر وألمانيا الغربية مرة ثانية , فتقدمت المجر 2\0 بعد أن شنت عدة هجمات خاطفة , إلا أن الإنهاك ظهر على لاعبي المجر نتيجة خوضهم لمباريات قوية في دور الثمانية , بينما لم يفقد الفريق الألماني لياقته وقوة اندفاعه بعد أن خاض مباريات سهلة في دور الثمانية .. فقام الألمان بهجوم مكثف وساحق لتنتهي المباراة 3\2 لصالحهم وسط دهشة واستغراب الجميع باستثناء سيب هيربيرغر الذي كان واثقا من الفوز وعمل من اجله وتم له ما أراد بفضل حسن تصرفه وتفاني لاعبيه ...

وفي بطولة كأس العالم عام 1974 التي أقيمت في ألمانيا الغريبة أدرك مدربها هلموت شون (وهو تلميذ سيب هيربيرغر) أن متصدر المجموعة الأولى التي كانت تضم ألمانيا الغربية و ألمانيا الشرقية وتشيلي واستراليا سوف يواجه في دور الثمانية الفريق البرازيلي المرعب , كما كان يعلم أن أي خسارة في دور الثمانية سوف تبعده عن لعب المباراة النهائية , لذلك تعمد الخسارة أمام ألمانيا الشرقية 0\1 وبالضبط مثلما فعل أستاذه سيب هيربيرغر وبخسارته تلك احتلت ألمانيا الشرقية صدارة المجموعة لتواجه في دور الثمانية هولندا والبرازيل والأرجنتين حيث خسرت أمام البرازيل 0\1 وأمام هولندا 0\2 وتعادلت مع الأرجنتين 1\1 لتخرج من المنافسة , بينما لعبت ألمانيا الغربية التي احتلت المركز الثاني في المجموعة مع بولندا ويوغسلافيا والسويد في دور الثمانية, ففازت على بولندا 1\0 وعلى يوغسلافيا 2\0 وعلى السويد 4\2 وتصدرت مجموعتها لتلعب المباراة النهائية مع هولندا . وهنا لنرى ما فعله هلموت شون إزاء فريق هولندا المرعب ومدربه رينوس ميكيلز مكتشف ( الكرة الشاملة ) الحديثة التي اكتسح بها ومنذ البداية كل الفرق التي واجهها حتى وصوله للمباراة النهائية ... فما الذي حدث ؟

قبل ثمان وأربعين ساعة من المباراة النهائية مع هولندا قدم خبراء الإتحاد الألماني لكرة القدم تقارير مفصلة مدعمة بالأفلام لمدير المنتخب هيلموت شون عن كل المباريات التي خاضتها هولندا منذ البداية , و في هذه التقارير والأفلام فصلت الخطوط العريضة لطريقة الكرة الشاملة وبعد دراستها من قبل الجميع ظهر لهيلموت شون أن الفريق الهولندي بقيادة يوهان كرويف يهاجم بتسعة وأحيانا بعشرة ويدافع بنفس هذا العدد عند فقد الكرة . واكتشف أن لاعبي هولندا الهدافين كانوا في كل مباراة خاضوها يختفون وراء لاعبي الوسط المتقدمين و أحيانا وراء المدافعين ثم في لمح البصر يظهر أحدهم فوق منطقة المرمى ليصيب إضافة إلى إجادة اللعب في كل المراكز وحسن تبادلها على كافة محاور الدفاع والهجوم ... وظهر للمدرب الألماني هيلموت شون أن الكابتن يوهان كرويف ( أعظم لاعبي السبعينيات ) يتبع نفس أسلوب الساحر البرازيلي ( بيليه ) في هندسة الهجمات ووضع الألعاب وفي الوسط ثم التصويب القاتل على المرمى عند سنوح الفرصة ومع يوهان كرويف كان هناك اللاعب ( نيسكنز ) صانع العجائب والملقب ( بثعلب أمستردام ) والذي ثبت أن ما من أحد يستطيع عرقلته أو منعه من تسجيل الأهداف .. ثم ظهر في نهاية التقارير أن من النادر الحد من خطورة الهولنديين والسيل الجارف من الهجمات التي يرسمونها ويقودها هذا الثنائي الخطير ( نيسكنز وكرويف ) وتدعمهما شتى أنواع الحيل والخدع والقدرة على تسجيل الأهداف المثيرة والمدهشة ...وهكذا بدأ الثعلب الأصلع هيلموت شون بوضع النقاط على الحروف بعد أن استكمل دراسة كل الأساليب التي اتبعها الهولنديون منذ البداية وقد شاركه في وضع الخطط المضادة الكابتن فرانز بيكنباور . وهي كما يلي :

1- إن خطة اللعب التي تتفق مع مقدرات ومهارات لاعبي المنتخب الألماني أقرب إلى تشكيل 1\4\2\3 , وواجب بيكنباور (( كنس )) الكرات الخطيرة أمام الحجاب الأخير وهو بمثابة قلب دفاع قشاش ليحل محله الظهيران الأيمن و الأيسر ومعهما ثنائي الوسط متأخرين وأمامهما الثنائي قلب الهجوم ومعه مساعده الأيمن والأيسر ويبقى في الهجوم ثلاثة بشكل مثلث والهدف من اللجوء لهذا التشكيل الحفاظ على ديناميكية الفريق عند الهجوم في وقت واحد .

2- أن المهمة الأولى للدفاع الأيمن بيرتي فوغتس هي اللعب مع يوهان كرويف بطريقة ( رجل لرجل ) يتبعه أينما ذهب , أما الدفاع الأيسر برايتز فهو من حيث الأساس يتولى قيادة الهجمة التي تبدأ من ناحيته والمشاركة في الهجوم وبقية الواجبات دفاعية وعلى رأسها عرقلة هجمات نيسكنز بكل الوسائل المشروعة لإفسادها وتشتيتها .

3- مهمة خط الدفاع الثاني أمام بيكنباور والمؤلف من 4 مدافعين تخريب ((جدار الوسط)) الهولندي بالمشاركة في كل كرات الهولنديين والاشتباك المبكر بالانقضاض الرجولي في منتصف الملعب وبهذا يستطيع الحيلولة دون الوصول إلى ساحة الفريق الألماني .

4- وفي الحالات التي يستحوذ فيها الفريق الألماني على الكرة عليه أن يمارس اللعب بتشكيل أقرب إلى 2\4\4 . وبقاء بيكنباور في المؤخرة كقلب دفاع أول ومعه فوغتس لتحطيم وإفساد أي محاولة من كرويف , والوسط من أربعة لاعبين ومثل هذا العدد في الهجوم .. وعند فقد الكرة واللجوء إلى الدفاع لا بد من التقيد بتشكيل 1\4\2\3 , وهكذا نفذ الألمان خطتي مدربهم في الدفاع والهجوم ... ببراعة عند تنفيذ الخطة الدفاعية وببراعة أيضا عند تنفيذ الخطة الهجومية , وخطا الدفاع الأول والثاني بلغا القمة من حيث الأداء الفني الجماعي واللياقة العالية والثقة بالنفس , وبنفس هذا المستوى كان خطا الوسط والهجوم . أما الجديد فهو خط الدفاع الثاني الذي كان بمثابة الدفاع الاحتياطي .. يدافع ويشارك في الهجوم ويرسم الهجمات المرتدة عند اقتناص الكرة , أما خطا الوسط والهجوم فكانا شعلة من نشاط وفاعلية عند الانتشار وتبادل المراكز عل كافة المحاور وعدم تأخير الكرة لديهم أكثر من اللازم ثم توجيه القذائف إلى المرمى الهولندي عند سنوح الفرصة , وهكذا أثمرت جهود المدرب الألماني ولاعبيه ومعهم كل خبراء الإتحاد الألماني بالفوز 2\1 رغم تخلفهم بهدف واحد في الدقيقة الأولى من ضربة جزاء

أرجو أن لا أكون أطلت عليكم ولكم كل الشكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عندما يخسر الفريق الألماني ليمهد لنفسه في النهاية للفوز بالبطولة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الجزائر و الجزائرين :: منتديات الكرة العالمية :: منتدى الكرة الالمانية-
انتقل الى: